ميقاتي: السلسلة حق.. ونرفض إستهداف المواطن بالضرائب

ميقاتي متحدثا

رأى الرئيس نجيب ميقاتي أن سلسلة الرتب والرواتب هي حق وضرورة ويجب أن تؤمن لها الايرادات اللازمة، مشددا على ضرورة الابتعاد عن الضرائب التي تستهدف المواطن في معيشته اليومية.

واعتبر ان الاعتراضات التي حصلت خلال تظاهرة الاحد الفائت لم تكن  ضد شخص معين وانما ضد كل الطبقة السياسية التي عجزت عن فهم الناس وتلبية احتياجاتها. 

كلام ميقاتي جاء خلال رعايته إحتفالا لمناسبة يوم المختار، حيث تطرق الى الانتخابات النيابية، فقال: هناك ضرورة لاجراء الانتخابات النيابية بالسرعة الممكنة، ولكن هناك تأخير  تقني او قسري وهي حتما لن تجري في شهر حزيران،  واذا لم يحصل اتفاق على قانون انتخابي جديد ستتأخر الانتخابات الى السنة المقبلة لانه من الصعب اجراء الانتخابات في الخريف او الشتاء في ظل الظروف الطبيعية التي تتأثر بها القرى والجبال، مع أننا نتمنى ان تجري الانتخابات باسرع وقت ممكن وان تنتج طبقة سياسية جديدة، لانها الضامن والحارس للديموقراطية”.

وعن الموقف الذي اعلنه  في حفل افتتاح <<جائزة عزم طرابلس الدولية لحفظ القرآن الكريم>> في بيروت واعتبار البعض انه مرتبط بالانتخابات النيابية، قال ميقاتي: <<ما قلته وأوكد عليه انه لن تكون بيننا وبين اي شريك في الوطن عداوة، وانه يمكن ان تكون بيننا وبين الأخرين خلافات في وجهات النظر وهذا طبيعي، فحتى في داخل المنزل الواحد تكون هناك مقاربات مختلفة، ولكن هذا لا يكون خارج الهدف الاساسي وهو دعم الدولة ومؤسساتها، وهذا الموقف نابع من ثوابتنا، ومن نهجنا الدائم، لان المصلحة اللبنانية تقتضي أن نكون يدا واحدة في هذه اللحظة، من دون ان يكون للامر علاقة بالانتخابات او باي أمر آخر>>.

وتناول  الرئيس ميقاتي سلسلة الرتب والرواتب وتظاهرة الاحد الفائت فقال: <<ان الاعتراضات التي حصلت  لم تكن  ضد شخص معين وانما ضد  كل الطبقة السياسية التي عجزت عن فهم الناس وتلبية احتياجاتها. ولكن ليس مسموحاً بأي شكل من الأشكال التعرض لمقام رئاسة الحكومة لان هذا المقام خط أحمر، وما حدث لا يستهدف رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري شخصياً، بل يستهدف الطبقة السياسية كلها>>.

وتابع: <<السلسلة حق وضرورة، ويجب أن تؤمن الايرادات اللازمة لها لان الوضع الاقتصادي لا يتحمل، ولكن يجب الابتعاد عن الضرائب التي تستهدف المواطن في معيشته اليومية>>.

 وعن مناسبة اللقاء قال: <<عيد المختار يصادف قبل يوم او يومين من بداية فصل الربيع، لان المختار عمله دائماً في الوقت المناسب لخدمة الناس، فتظهر الثمار الطيبة، وهو على تواصل مباشر ودائم مع المواطنين ومتابعة حثيثة لقضاياهم، وهو شيخ صلح يسعى دائماً الى مد جسور الصلح في الأحياء والمناطق والقرى، وهو رمز الدولة والخطوط الامامية لها ، يتابع كل المعاملات من لحظة الولادة الى لحظة الوفاة. ونحن بحاجة دائماً لتكون الدولة بالمظهر الذي يظهر به المختار، وكلنا ليس لدينا خيار سوى خيار الدولة، ويجب أن تبقى الدولة هي اليد العليا التي تعطي، وبيدها كل شيء من الدفاع عن الارض الى حفظ الأمن>>. 

اضاف:<< المختار يجب أن نعطيه حقوقه كاملة، وأن يؤمن له الضمان اللازم، لأنه يقوم بواجبه مثل أي موظف في الدولة، ويجب أن يعزز دوره، والصندوق التعاوني موجود وقد رصدنا له  خلال تولينا رئاسة الحكومة 225 مليار ليرة وأصدرنا طوابع وفرت المبالغ  اللازمة لتمويله ايضا، وعلينا وضع نظام واضح ليستفيد منه المخاتير>>.

وكان الاحتفال بمناسبة يوم المختار اقيم بدعوة في قاعة الفيحاء في طرابلس بدعوة من رابطة مختاري طرابلس والشمال  بالتعاون مع <<جمعية العزم والسعادة الاجتماعية>> بحضور مسؤول قطاع النقابات والمخاتير في <<تيار العزم>> غسان يكن، رئيس رابطة مخاتير طرابلس والشمال فتحي حمزة، رئيس رابطة مخاتير عاليه أنور الحلبي، ورئيس رابطة مخاتير بيروت مصباح عيدو، رئيس رئيس رابطة مخاتير الشوف محمد شعبان، أمين عام الصندوق التعاوني جلال كبريت. 

وكان ميقاتي إستقبل صباح اليوم سفيرة النروج في لبنان لين لاند وبحث معها الأوضاع العامة.

Post Author: SafirAlChamal