عين الحلوة: توافق على إعادة تشكيل القوة المشتركة…عمر ابراهيم

تتسارع الخطوات في مخيم عين الحلوة لإقفال كل الملفات التي يمكن أن تساهم في توحيد القرار الفلسطيني الداخلي وتجييره لمواجهة التحديات الأمنية والسياسية التي نتجت عن الاشتباكات الاخيرة التي كان شهدها المخيم، وأدت الى سقوط قتلى وجرحى والى فتح الباب امام تدخلات محلية واقليمية قد تترك تداعيات تتجاوز قدرة المخيم المثقل بهموم معيشية واجتماعية على تحملها. 

ويمكن القول ان وصول الفصائل الفلسطينية مجتمعة الى اعادة تشكيل “القوة المشتركة” بقيادة “فتحاوية” متمثلة بالرائد بسام السعد، وبنائبه الذي لم يعلن عن اسمه بعد، والذي جاء من حصة التحالف الفلسطيني، يحمل في طياته مدلولات سياسية هامة، كونها المرة الاولى التي يحصل فيها التحالف على مركز قيادي في “القوة المشتركة” وهو ما يراه البعض على انه بداية تنسيق قد تساعد في معالجة العديد من القضايا، من دون ان يعني ذلك القضاء على ظاهرة الفلتان الأمني او منع تكرار المواجهات المسلحة، والتي تتجاوز في بعدها القرار الفلسطيني الداخلي.

ومن المؤشرات الإيجابية ايضا للاجتماع هو مشاركة “أنصار الله” بشكل فاعل ولعب دور مهم في تشكيل هذه القوة، الامر الذي يعطي هذه القوة غطاءا اسلاميا للتعاون مع سائر المجموعات الاسلامية التي لا تصنف في خانة الخارجة عن القانون وفق تصنيف الدولة اللبنانية. 

وكانت القوى الفلسطينية الوطنية والاسلامية في لبنان، اتفقت على تشكيل “القوة المشتركة” (دون اضافة الامنية اليها) لحفظ الامن والاستقرار في عين  الحلوة.

الاتفاق على تشكيل هذه “القوة المشتركة”، جاء خلال الاجتماع الذي عقدته “القيادة السياسية الموحدة” المصغرة في لبنان في مقر سفارة دولة فلسطين في بيروت، وبمشاركة السفير الفلسطيني في لبنان اشرف دبور، حيث جرى الاتفاق على تشكيل “القوة المشتركة” من 100 ضابط وعنصر، 60 من حركة “فتح” وفصائل “المنظمة” و40 من “التحالف” و”القوى الاسلامية” وانصار الله”، على ان يكون قائدها “الفتحاوي” بسام سعد، ونائبه من “تحالف القوى الفلسطيني، الى جانب “هيئة اركان” مؤلفة من ثلاثة ضباط من فصائل “المنظمة” ومثلهم من “التحالف” وضابط لكل “القوى الاسلامية” (عصبة الانصار، والحركة المجاهدة) اضافة الى ضابط لحركة “انصار الله”، وتمول كما كانت سابقا 80% من فتح و20% من حماس والجهاد.

كما تم الاتفاق على تشكيل “لجنة رباعية” تجتمع يوم الاثنين المقبل وتضم: امين سر حركة “فتح” وفصائل “منظمة التحرير الفلسطينية” في لبنان فتحي ابو العردات، امين سر “تحالف القوى الفلسطينية” في لبنان محمد ياسين، ممثل حركة الجهاد الاسلامي ابو عماد الرفاعي، امين سر القوى الاسلامية الشيخ جمال خطاب وممثل “انصار الله” محمود حمد، وذلك من اجل تسمية نائب قائد القوة المشتركة،وتسمية ضباط وعناصر كل طرف.

Post Author: SafirAlChamal